فرنسا

زوجة رئيس فرنسا وقصة زواجها المثيرة للجدل

زوجة رئيس فرنسا الحالي هي من أكثر الشخصيات إثارة للجدل بسبب قصة زواجها من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وكذلك هي من الشخصيات التي يتم البحث عن أخبارها كثيرا نظرا لما ينسب إليها من تصريحات في بعض الأحداث الجارية.

وفي هذا المقال سوف نلقي الضوء أكثر على هذه السيدة وأهم المعلومات عنها.

زوجة رئيس فرنسا

السيدة بريجيت ماري كلود ماكرون المولودة في 13 أبريل 1953 هي زوجة الرئيس الفرنسي الحالي إيمانويل ماكرون.

وقد كانت تعمل في بداية حياتها معلمة للغتين الفرنسية واللاتينية ، ومن الغريب أنها كانت في وقت من الأوقات تدرس للطالب إيمانويل ، والذي أصبح بعد ذلك زوجها ورئيس فرنسا.

وقد ولدت السيدة بريجيت ماري كلود تروجون في مدينة أميان الفرنسية ، وقد كانت الأصغر بعد خمسة من الاخوة.

وقامت بريجيت بدراسة الأدب في كلية لوسي بيرجر في ستراسبورغ في الثمانينيات ، ثم أصبحت بعد ذلك مدرسة الفرنسية واللاتينية في Lycée la Providence ، وهي مدرسة ثانوية يسوعية في أميان.

وقد كانت تلك هي المدرسة الثانوية التي التقت فيها مع إيمانويل ماكرون لأول مرة.

حيث حضر دروس الأدب فيها ، وكانت هي المسئولة عن فصل الدراسات المسرحية الذي قام بالتسجيل فيه.

وبالطبع لم يكون يتوقع أحد أن تنشأ علاقة بين الاثنين ، وخاصة أنها كانت تكبره بحوالي ربع قرن.

ولكن هذا هو ما حدث بالفعل ، حيث تركت بريجيت زوجها السابق ووالد ثلاثة من أبنائها من أجل الزواج من تلميذها السابق.

وفي عام 2017 ، لعبت بريجيت ماكرون دورا مهما في الحملة الانتخابية لزوجها ، وقد صرح ماكرن أكثر من مرة بأنها إذا أصبحت زوجة رئيس فرنسا فسوف يعمل على منحها لقبا رسميا وكذلك إدارة خاصة تعمل على تنظيم وتنفيذ الأنشطة التي تقوم بها.

ولكن بعد انتخاب ماكرون كرئيس ، تم رفض المقترح من قبل الحكومة الفرنسية بعد تقديم التماس ضده جمع عليه أكثر من 275000 توقيع.

قصة زواج زوجة رئيس فرنسا

زوجة رئيس فرنسا
زوجة رئيس فرنسا

لم تكن قصة زواج بريجيت من إيمانويل ماكرون من القصص التلقيدية للزواج.

حيث بدأت علاقة الحب بينهما ، والتي رفضها الجميع ، عندما كانت هي معلمة ذلك الصبي.

وقد التقيا لأول مرة عندما كان عمره 15 عاما وكانت تدرس له برنامجا دراسيا في مدرسته الثانوية في بلدة أميان الصغيرة.

وفي ذلك الوقت ، كانت مدرسة متزوجة ولديها ثلاثة أطفال ، وأحدهم كان زميلًا لإيمانويل.

وسرعان ما وقع في حبها ، وقد قالت بريجيت إنها ذهلت في البداية بسبب النضج المبكر لطالبها ، ثم تحول هذا الإعجاب إلى حب.

ولكن عندما اكتشف والد الطفل هذه العلاقة ، قام بإرساله إلى باريس من أجل إنهاء دراسته هناك وعلى أمل أن ينسى بريجيت.

ولكن بدلا من ذلك ، وعدها الفتى بأنه سوف يتزوجها في يوم ما.

وبالفعل أوفى إيمانويل بوعده. وفي عام 2007 ، عندما كان يبلغ من العمر 29 عامًا وكانت هي مطلقة ، طلب ماكرون يدها للزواج.

وقد وافق جميع أبناء بريجيت ، ومنذ ذلك الوقت وهم سويا في علاقة عائلية ممتدة.

وبالفعل عملت تيفين ابنة بريجيت في حملة إيمانويل ماكرون الرئاسية.

وبذلك نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات عن زوجة رئيس فرنسا ، وكذلك عن قصة الحب والزواج المثير للجدل الذي جمع بينهما.

وللمزيد من مقالات موقعنا ، اقرأ أيضا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!