بلجيكاهولندا

الحدود بين هولندا وبلجيكا : الحدود الأكثر تعقيدا وغرابة في العالم

الحدود بين هولندا وبلجيكا شهيرة للغاية ، وهي الحدود التي يطلق عليها البعض أعجب حدود في العالم.

وفي هذا المقال سوف نتعرف على هذه الحدود الطويلة بين البلدين وعلى أهم الأسباب التي تجعلها من العجائب.

الحدود بين هولندا وبلجيكا

تشترك بلجيكا وهولندا في حدود دولية يصل طولها إلى حوالي 450 كم (280 ميل).

وتتداخل حدود الدولتين للحد الذي يجعل من الصعب التمييز بينهما في بعض المناطق والمدن.

ولكن ما يجعل الأمر أكثر يسرا هو أن بلجيكا وهولندا جزء من منطقة شنغن ، وبالتالي فلا توجد ضوابط حدودية دائمة على هذه الحدود.

وعلى الجانب البلجيكي ، تتقاسم الحدود أربع مقاطعات فلمنكية (من أصل خمسة في المنطقة الفلمنكية).

وهي من الغرب إلى الشرق:

  • فلاندرز الغربية
  • فلاندرز الشرقية
  • أنتويرب
  • ليمبورغ.

ويتم تقاسم جزء صغير من قبل مقاطعة والون لييج ، والتي تشمل أيضا الكانتونات الشرقية الناطقة بالألمانية.

وعلى الجانب الهولندي ، تتقاسم الحدود مع بلجيكا ثلاث مقاطعات:

  • زيلاند
  • شمال برابانت
  • ليمبورغ.

وتعتبر مدينة بارلي – هيرتوج هي مدينة بلجيكية في داخل الأراضي الهولندية. والحدود بين هولندا وبلجيكا في هذه المنطقة معقدة جدا.

الحدود بين هولندا وبلجيكا

معاهدات الحدود بين هولندا وبلجيكا لعامي 1842 و 1843

ظهرت الحدود بين البلدين ، بلجيكا وهولندا ، مع انفصال المقاطعات الجنوبية لهولندا التي أصبحت بلجيكا فيما بعد.

وعلى الرغم من أن الانفصال حدث في عام 1830 (الثورة البلجيكية واعترفت بها هولندا في عام 1839 بمعاهدة لندن) ، إلا أن الحدود بين البلدين تم تحديدها فقط من خلال معاهدة الحدود الموقعة في لاهاي في 5 نوفمبر 1842 ، واتفاقية ماستريخت في 8 أغسطس 1843.

وقد حددت معاهدة لاهاي الحدود بعبارات عامة بينما حددت اتفاقية ماستريخت الحدود بأوصاف تفصيلية وخرائط على مقياس 1: 10000 أو عند الضرورة ، بمقياس 1: 2500.

وفي هاتين المعاهدتين تم إنشاء ما مجموعه 365 نقطة حدودية للإشارة إلى الحدود الفاصلة بين البلدين.

وفي حين أسفرت المعاهدتان عن إنهاء وترسيم الحدود الرئيسية بين البلدين ، إلا أنها تركت الوضع الإقليمي المعقد في مدينة بارلي بدون حل.

وقد استمرت أزمة الجيوب البلجيكية داخل الأراضي الهولندية والعكس قائمة ، وهو الأمر الذي تسبب في إطلاق لقب أكثر الحدود الدولية تعقيدا في العالم على هذه الحدود.

والسبب الرئيسي في هذه المشكلة كان يرجع إلى استمرار ملكية بعض الأراضي منذ العصر الإقطاعي.

وقد فشلت عدة مفاوضات لاحقة في حل هذه القضايا الإقليمية في هذه المنطقة.

وفي محاولة لفض هذا الوضع المشتبك والغريب ، قامت ألمانيا خلال الحرب العالمية الأولى بتركيب سياج كهربائي على طول الحدود.

وهو السور أو السياج الذي أطلق عليه سور سلك الموت.

وللمزيد عن تاريخ هذه الحدود ، يمكنكم قراءة هذا المقال.

اقرأ أيضا من مقالات موقعنا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!