النمسا

عملة النمسا قبل اليورو وأهم ملامح الاقتصاد النمساوي وعوامل قوته

سوف نتعرف في هذا المقال على معلومة اقتصادية هامة وهي عملة النمسا قبل اليورو ، وأهم تطوراتها التاريخية.

وكذلك سوف نلقي نظرة على اقتصاد النمسا بشكل عام.

عملة النمسا قبل اليورو

كان الشلن أو الشيلينغ هو العملة النمساوية من عام 1925 إلى عام 1938

بعد ذلك تم استخدامه من العام 1945 إلى عام 1999، و قد كان هو العملة المستخدمة حتى 2002.

وبعد هذه الفترة الطويلة من استخدام هذه العملة تم استخدام اليورو بعد اعتماده من قبل دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو.

وبعد انتهاء التعامل بالشلن النمساوي، تم تقديم اليورو بسعر ثابت قدره 1 يورو = 13.7603 شلن عند الاستبدال.

وقد كان يتم تقسيم الشلن النمساوي إلى 100 جروشين groschen.

تاريخ عملة النمسا قبل اليورو

فيما يلي أهم التطورات التاريخية لهذه العملة المهمة:

الشلن النمساوي الأول

تم تقديم الشلن بموجب قانون شيلينغ (Schillingrechnungsgesetz) الصادر في 20 ديسمبر 1924 ، بمعدل شلن واحد مقابل 10000 كرونين وتم إصداره في 1 مارس 1925.

ثم تم إلغاء الشلن في أعقاب ضم ألمانيا للنمسا عام 1938 ، وبذلك تم استبداله بمعدل ماركين رايخ ألماني مقابل كل ثلاثة شلن.

الشلن النمساوي الثاني

أعيد بعد ذلك تقديم الشلن في أعقاب الحرب العالمية الثانية في 30 نوفمبر 1945 من قبل جيش الحلفاء.

وقد صدر في هيئة أوراق نقدية بتاريخ 1944، وذلك بفئات 50 groschen و 2 و 5 و 10 و 20 و 25 و 50 و 100 و 1000 شيلينغ.

وقد كان سعر الصرف لمارك الرايخ 1: 1 ، ويقتصر على 150 شلن للفرد فقط.

ثم بدأ البنك الوطني أيضا في إصدار أوراق الشلن في عام 1945 وتم إصدار العملات المعدنية الأولى في عام 1946.

ومع قانون “الشلن” الثاني في 21 نوفمبر 1947 ، تم تقديم أوراق نقدية جديدة.

وأصبح في إمكان المواطنين والمقيمين استبدال الأوراق النقدية السابقة بأوراق نقدية جديدة بشكل متساو لأول 150 شلن وبمعدل 1 شلن جديد مقابل 3 شلنات قديمة لأكثر من 150 شلن.

ولكن هذا الإصلاح الاقتصادي التشريعي لم يؤثر على العملات المعدنية.

عملة النمسا قبل اليورو
عملة النمسا قبل اليورو

بعد ذلك استقرت العملة في الخمسينيات من القرن الماضي، حيث تم ربط الشلن بالدولار الأمريكي بمعدل 1 دولار = 26 شيلينغ.

وبعد انهيار نظام بريتون وودز في عام 1971 ، تم ربط الشلن في البداية بسلة من العملات ، ثم في يوليو 1976 ، تم ربط الشلن بالمارك الألماني.

ملامح الاقتصاد النمساوي

بعد أن تعرفنا على تاريخ عملة النمسا قبل اليورو ، سوف نلقي الآن نظرة على أهم ملامح الاقتصاد في النمسا:

  • تحتل النمسا مرتبة متقدمة على مؤشرات نصيب الفرد من الناتج المحلي الإجمالي.
  • الاقتصاد في النمسا يعتمد على الصناعة، وعلى اقتصاد السوق الاجتماعي المتطور.
  • لفترة طويلة كانت الدولة تمتلك العديد من الشركات الصناعية الكبرى، ولكن توجهات الخصخصة أدت إلى الوصول إلى نفس الحد الذي تشتهر به بقية الدول في أوروبا.
  • تعتبر الحركات العمالية مؤثرة جدا في النمسا، وهي تقوم بتوجيه سياسات العمل وأي قرارات متعلقة بالاقتصاد.
  • السياحة الدولية هي من أهم روافد الاقتصاد في النمسا بسبب العديد من معالم الجذب والمناخ المتميز.
  • تمثل السياحة في النمسا ما يقرب من 9٪ من الناتج المحلي الإجمالي.
  • وتحتل النمسا مراكز متقدمة في كل عام في عائدات السياحة وأعداد السائحين الذين يبلغ متوسطهم 20 مليون سائح في العام.
  • لفترات طويلة اعتمدت النمسا في علاقات الاقتصادية على ألمانيا، ولكن بعد الانضمام للاتحاد الأوروبي تم التوسع في العلاقات الاقتصادية مع الدول الأوروبية الأخرى.

وبذلك نكون قد تعرفنا على أهم ملامح الاقتصاد في النمسا بعد أن تعرفنا أيضا على تاريخ عملة النمسا قبل اليورو .

اقرأ أيضا من مقالات موقعنا:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!