ألمانيا

عاصمة المانيا وأهم المعلومات عن دورها التاريخي المميز ومكانتها الاقتصادية

نتعرف في هذا المقال الجديد من مقالات موقعنا على أهم المعلومات عن عاصمة المانيا ، والتي تعتبر من أهم وأشهر الدول الأوروبية وأكثرها اكتظاظا بالسكان.

وسوف نستعرض أهم الحقائق التاريخية والطبيعية التي تميز هذه المدينة.

عاصمة المانيا

العاصمة الألمانية هي مدينة برلين ، وهي المركز الحضري الرئيسي لألمانيا.

وتقع المدينة في قلب سهل شمال ألمانيا ، في محور تجاري وجغرافي بين الشرق والغرب ساعد على جعلها عاصمة لمملكة بروسيا التاريخية ، ثم منذ عام 1871 ، عاصمة لألمانيا الموحدة.

ولكن تعرضت برلين لأزمة كبرى إبان أحداث الحرب العالمية الثانية التي انتهت في عام 1945 ، ولكن المدينة نجت من الدمار الذي خلفته الحرب وأعيد بناؤها وحققت نموا اقتصاديا وثقافيا مذهلا.

وقد وضع الانقسام الألماني بعد الحرب برلين بالكامل داخل أراضي جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية).

وأصبح جزء صغير هو برلين الغربية ضمن أراضي جمهورية ألمانيا الاتحادية (FRG ، أو ألمانيا الغربية).

وقد تم تعزيز عزلة برلين الغربية فيما بعد من خلال الحاجز الخرساني الذي أقيم عام 1961 والمعروف باسم جدار برلين.

وبعد سقوط النظام الشيوعي في ألمانيا الشرقية – وما صاحب ذلك من فتح للجدار – في أواخر عام 1989 ، وبشكل غير متوقع أصبحت برلين مدينة كاملة من جديد وتم إعلانها كولاية ضمن 16 ولاية فيدرالية تشكل الاتحاد الألماني وكذلك العاصمة الوطنية للبلاد.

وقد بشرت هذه التطورات بعودة المدينة إلى مكانتها التاريخية البارزة في الثقافة والتجارة الأوروبية.

جغرافيا عاصمة المانيا

تقع برلين على بعد 180 كم جنوب بحر البلطيق ، و 190 كم شمال الحدود التشيكية الألمانية ، و 177 كم شرق الحدود الألمانية الداخلية السابقة ، و 89 كم غرب بولندا.

وهي تقع في الوادي الجليدي الواسع لنهر سبري ، الذي يمر عبر وسط المدينة.

وتضم المدينة حوالي 3.8 مليون نسمة يعيشون على مساحة تتجاوز 891.7 كم مربع.

وتجذب المدينة المهاجرين من جميع دول العالم ، نظرا لما توفره لهم من نمط حياة متميز.

ومن ناحية المناخ ، فإن برلين تقع حيث يتلاشى تأثير المحيط الأطلسي ويبدأ مناخ السهل القاري.

ويبلغ متوسط درجة الحرارة السنوية للمدينة حوالي 9 درجات مئوية ، ويتراوح متوسط درجات الحرارة من -1 درجة مئوية في الشتاء إلى 18 درجة مئوية في الصيف.

ويبلغ متوسط هطول الأمطار 22 بوصة (568 ملم). وحوالي خمس إلى ربع المجموع يسقط على شكل ثلوج.

عاصمة المانيا
عاصمة المانيا

اقتصاد برلين

في عام 2018 ، بلغ إجمالي الناتج المحلي في عاصمة المانيا برلين 147 مليار يورو ، بزيادة قدرها 3.1٪ عن العام الذي سبقه.

ويهيمن قطاع الخدمات على اقتصاد برلين ، حيث يعمل حوالي 84 ٪ من جميع الشركات في مجال الخدمات.

وفي عام 2015 ، بلغ إجمالي القوى العاملة في برلين 1.85 مليون.

وقد وصل معدل البطالة إلى أدنى مستوى له منذ 24 عامًا في نوفمبر 2015 وبلغ 10.0٪.

ومن 2012 إلى 2015 سجلت برلين ، كولاية ألمانية ، أعلى معدل نمو سنوي للعمالة. وتمت إضافة حوالي 130.000 وظيفة في هذه الفترة.

وتشمل القطاعات الاقتصادية المهمة في برلين علوم الحياة ، والنقل ، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ، والإعلام والموسيقى ، والإعلان والتصميم ، والتكنولوجيا الحيوية ، والخدمات البيئية ، والبناء ، والتجارة الإلكترونية ، وتجارة التجزئة ، والأعمال الفندقية ، والهندسة الطبية.

والبحث والتطوير لهما أهمية اقتصادية للمدينة.

والعديد من الشركات الكبرى مثل فولكس فاجن وفايزر وساب تدير مختبرات ابتكار في المدينة.

ويعتبر مجمع العلوم والأعمال في Adlershof هو أكبر مجمع تكنولوجي في ألمانيا من حيث الإيرادات.

وتعتبر برلين مركزا مهما لنقل الأعمال والاستثمارات الدولية في داخل منطقة اليورو.

اقرأ أيضا : عاصمة المانيا الاقتصادية وأهم ملامح تفوقها المالي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!