النمسا

خريطة النمسا وحدودها وأهم الظواهر المناخية على مدار العام

نتعرف في هذا المقال الجديد من مقالات موقعنا على أهم المعلومات عن خريطة النمسا وحدودها .

وتعتبر النمسا من الدول الأوروبية المهمة التي تحظى بحجم زيارات سياحية كبير بسبب العديد من مواطن الجذب السياحي الرائعة في البلاد.

خريطة النمسا وحدودها

النمسا بلد صغير يتكون أغلب أجزائه من تضاريس جبلية ، وهي تقع في أوروبا الوسطى بين كل من ألمانيا وإيطاليا والمجر.

وتبلغ مساحة الدولة الإجمالية حوالي 83.879 كيلومتر مربع ، وهو ما يعادل ضعف مساحة سويسرا تقريبا.

والنمسا أيضا دولة غير ساحلية تشترك في حدودها الغربية مع سويسرا وتمتد الحدود بينهما إلى مسافة 158 كيلومترًا ، وكذلك تشترك مع إمارة ليختنشتاين في حدود بطول 34 كيلومترا فقط.

وتشترك في حدودها الشمالية مع كل من ألمانيا بحدود بمسافة طولها 801 كم ، ومع جمهورية التشيك بطول 402 كم ومع سلوفاكيا بطول 105 كم.

وفي الشرق تشترك في الحدود مع المجر بطول 331 كم.

وتشترك مع سلوفينيا بحدود بطول 299 كم ، وتشترك مع إيطاليا بطول 404 كم إلى الجنوب.

ويتكون الثلث الغربي من البلاد من ممر ضيق يمر بين ألمانيا وإيطاليا ويتراوح عرضه بين 32 كم و 60 كم.

وتتكون النمسا من تسع مقاطعات ، وهي:

  1. النمسا العليا
  2. النمسا السفلى
  3. ستيريا
  4. كارينثيا
  5. سالزبورغ
  6. تيرول
  7. فورارلبرغ
  8. بورغنلاند
  9. فيينا

وبذلك نكون قد تعرفنا على أهم المعلومات خريطة النمسا وحدودها .

خريطة النمسا وحدودها
خريطة النمسا وحدودها

المناخ في النمسا

تقع النمسا في قلب أوروبا ، وهي تقع داخل منطقة مناخية معتدلة.

وتشمل أهم المناظر الطبيعية في النمسا سلاسل الجبال والتلال والسهول الكبرى والصغرى.

وتختلف الأحوال الجوية بشكل طفيف في جميع أنحاء البلاد ، وتتمتع مناطق الأراضي المنخفضة في الشمال والشرق بظروف قارية أكثر مع فصول شتاء أكثر برودة وصيفا أكثر حرارة مع هطول أمطار معتدل على مدار العام.

كذلك تتمتع المناطق الجنوبية الشرقية من النمسا بصيف أطول وأكثر دفئا ، يشبه مناخ البحر الأبيض المتوسط ​​تقريبا.

وفي الجزء الغربي من البلاد ، يكون تأثير المناخ الأطلسي المعتدل محسوسا بقوة أكبر.

وبالتالي ، يخضع هذا الجزء لظروف مناخية أقل قسوة ؛ وعادة ما يكون الشتاء معتدلا ويكون الصيف دافئا إلى حد كبير.

أيضا يتسم الغرب بارتفاع معدلات هطول الأمطار. وينتج عن تنوع الظروف الطبوغرافية والمناخية وجود نباتات وحيوانات متعددة.

وتؤدي السمات الجغرافية في المناطق الجبلية من البلاد إلى ظهور منطقة مناخية أخرى ، وهي مناخ جبال الألب.

وهذه المنطقة يكون فيها الشتاء أكثر برودة من المرتفعات المنخفضة.

وضمن أهم معلومات عن خريطة النمسا وحدودها ، نتعرف الآن على متوسط درجات الحرارة في البلاد.

درجات الحرارة ومعدلات هطول الأمطار

وبشكل عام ، عادة ما يكون شهر يناير هو أبرد شهر في النمسا.

ويستمر الغطاء الثلجي الشتوي من أواخر ديسمبر وحتى مارس في الوديان ، ومن نوفمبر إلى مايو عند حوالي 5905 قدم أو 1800 متر.

ويصبح في سنوات عديدة دائما فوق 8202 قدما أو 2500 مترا.

وتبدأ درجات الحرارة في الارتفاع مرة أخرى في فبراير.

وفي مارس ، قد ترتفع درجات الحرارة إلى 12 درجة مئوية.

ويمكن أن يكون الصيف حارا ، حيث تصل درجات الحرارة أحيانا إلى 30 درجة مئوية أو 35 درجة مئوية في يوليو.

ويتوزع هطول الأمطار بشكل متساوٍ على مدار العام بأكمله.

ومع ذلك ، تميل الأشهر مايو وسبتمبر والنصف الأول من أكتوبر إلى أن تكون الأكثر جفافا في العام.

وتميل شهور أبريل ونوفمبر إلى أن تكون أكثر الشهور رطوبة.

ومرة أخرى ، يحدد الارتفاع نمط هطول الأمطار ؛ ففي حين أن المناطق عالية المستوى في جبال الألب قد يكون معدل هطول الأمطار فيها مرتفعا ويزيد عن 2000 ملم سنويا ، نجد في المقابل أن بعض المناطق في الأراضي المسطحة في النمسا لديها 600 ملم فقط من الأمطار سنويا.

ومن يونيو إلى أغسطس ، يأتي المطر عادة على شكل عواصف رعدية غزيرة في بعض الأحيان.

اقرأ أيضا : السياحة في النمسا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!