ايطاليا

السياحة في البندقية وأجمل الاماكن السياحية الجذابة

تعتمد السياحة في البندقية على المعالم السياحية الجذابة والفريدة والتي تدلّ على التاريخ العريق لهذا البلد.

لنذهب في مقالنا هذا برحلة سياحية إلى البندقية ولنتعرف على معالمها.

نبذة عن البندقية

البندقية مدينة مليئة بالمعالم السياحية يصعب فيها اختيار مكانٍ للبدء برحلتك لذلك من الجيّد أن تضع مخططاً للزيارة وللتجول في شوارع وممرات البندقية الساحرة.

ففي كلّ منعطف ستجد شيئاً يستحق الصور التذكارية.

تنقسم البندقية إلى ستة أحياء بشخصيات مختلفة بشكل واضح.

سان ماركو هي المدينة المركزية وتحيط بها من ثلاث جهات حلقة كبيرة في القناة الكبرى عبر جسر ريالتو وهو حي الحرفيين في سان بولو.

وعبر القناة الكبرى إلى الجنوب يوجد دورسودورو الأنيق بالمتاحف الفنية المرموقة والساحات النابضة بالحياة.

وعند الحواف الخارجية توجد سانتا كروتشي وكاستيلو وكاناريجيو،

وما وراء الأحياء الستة للمدينة نفسها، سترغب بالانتقال من فابوريتو إلى جزرها ليدو ومورانو وبورانو وتورسيلو وسان جورجيو ماجوري.

وكلها أماكن تستحق الزيارة للحصول على مناظر جميلة في البندقية.

اماكن سياحية في البندقية

كاتدرائية القديس مرقس

وهي الكنيسة الأكثر شهرةً في البندقية وواحدة من أجمل الكنائس التي يمكن التعرف عليها بسهولة في العالم.

وكانت هذه الكنيسة بالأصل كنيسة الدوجي الخاصة.

وهي مزينة بكنوز الفن البيزنطي التي تشكل جزءاً من الغنيمة التي أعادتها سفن البندقية بعد سقوط القسطنطينية.

وتشير صور الفسيفساء المدعمة بالذهب فوق المداخل على الواجهة فقط إلى فن الفسيفساء بالداخل.

حيث تغطي 4240 متراً مربعاً من الفسيفساء الذهبية القباب والجدران. وبالتالي تضفي طابعاً بيزنطياً واضحاً على تصميمها الداخلي الشاهق.

لكنك ستجد كنوزاً من فترات أخرى بما في ذلك الفسيفساء اللاحقة التي صممها تيتيان وتينتوريتو وهي كلها أسماء موجودة في المدينة.

بدأ المذبح الذهبي الرائع بالا دورو أحد أرقى الفنون في أوروبا من قبل بعض الفنانين من أوائل القرن الثاني عشر.

وهو مزين بما يقارب 2000 جوهرة وحجر كريم أما الأرض فهي تحفة من الرخام المرصع.

السياحة في البندقية
السياحة في البندقية

ساحة سان ماركو

تم تجميع الامتداد الشاسع لأكبر ساحة في البندقية معاً وجعلها تبدو أقرب إلى الحميمية من خلال التوحيد الأنيق للهندسة المعمارية من ثلاث جهات.

ولكن أكثر من جمالها المعماري ساحة سان ماركو المكان الذي يجتمع فيه الجميع ويتنزهون ويشربون القهوة ويتوقفون للدردشة أو يمرون فيها في طريقهم للعمل أو اللعب.

وهي عبارة عن ثلاثة جوانب مؤطرة في أروقة تحتها متاجر عصرية ومقاهي مميزة.

وتم وضع إشارة مرجعية على النهاية المفتوحة من خلال المنحنيات الغربية والدوامات والفسيفساء  والزخرفة الحجرية المزركشة لكاتدرائية القديس مرقس.

قصر دوكالي وجسر التنهدات أجمل أماكن السياحة في البندقية

الزوار الذين يصلون إلى البندقية ثم إلى الشاطئ تحت واجهة هذا القصر الاستثنائي.

لا يمكن أن يكونوا قد فشلوا في الإعجاب سواء من خلال حجمها أو براعة هندستها المعمارية.

إذا تم استقبالهم في الداخل من قبل ال Doges فإن الانطباع سوف يقوى.

فقط في حال دخلوا من خلال Porta della Carta والتي تعتبر أجمل غرفة في القصر.

وجميع من مرّ في هذا القصر يلهث برهبة من عظمة القصر وديكوره الفخم،

سترى أعمالاً لجميع عظماء البندقية بما فيها تينتورريتو التي تعدّ أكبر لوحة زيتية في العالم.

ويمكن في الجولات السياحية الخاصة المشي عبر جسر التنهدات إلى الزنازين المظلمة في السجون التي هرب منها كازانوفا الشهير.

غالباً ما تكون خطوط الدخول إلى قصر دوج طويلة لكن يمكنك تجنب ذلك، ورؤية أقسام القصر غير المفتوحة للزوار العامين.

سيأخذك مرشد سياحي إلى ما وراء الخطوط ويشرح لك التاريخ والفن في كلّ غرفة من الغرف المبهرة قبل أن يقودك عبر جسر التنهدات إلى السجن السيء السمعة.

السياحة في البندقية
السياحة في البندقية

كانال غراندي أو القناة الكبرى

تجتاح هذه القناة المائية قلب مدينة البندقية في منحنى على شكل S.

والقناة الكبرى هي شارع رئيسي عبر المدينة وتربط ساحة سان ماركو وجسر ريالتو ونقطة وصول محطة السكك الحديدية والجسور من البر الرئيسي.

تعبر أربعة جسور فقط بطول 3.8 كيلومتر،

لكن الجندول الذي تمّ تجريده من الأسفل يسمى مكوك تراجيتي ذهاباً وإياباً في عدة نقاط بين الجسور.

كانت القصور الكبرى هي العنوان المفضل لأي شخص قدم إلى البندقية.

تفتح قصور جميع العائلات الرائدة على القناة وواجهاتها المبهرجة من طراز البندقية  القوطي وعصر النهضة التي تواجه المياه والتي وصل الزوار من خلالها.

هذه القصور الكبيرة أو على الأقل واجهاتها محفوظة جيداً اليوم ورحلة على طول القناة بواسطة فتبوريتو هي أفضل طريقة لرؤيتها.

وبالطبع فإن الركوب على طول القناة الكبرى في الجندول هو أحد أكثر الأشياء الرومانسية التي يمكن القيام بها في البندقية ليلاً.

اقرأ أيضاً: السياحة في روما دليلك حول أبرز المعالم في العاصمة الإيطالية.

السياحة في البندقية
السياحة في البندقية

بونتي دي ريالتو وسان بولو

كان جسر ريالتو الجسر الوحيد عبر القناة الكبرى والذي يمثل أول مستوطنة في الجزيرة وتسمى ريفوس ألتوس.

تم بناء هذا القوس الحجري عام 1588 أي بعد حوالي 150 عاماً من انهيار جسر خشبي سابق.

وهو يدعم شارعين مزدحمين ومجموعة من المتاجر.

إلى جانب العمل كنقطة عبور مزدحمة في منتصف الطريق على طول القناة فإنها وجهة مفضلة للسياح الذين يلتقطون الصور أو يرغبون بمشاهدة مجموعة من القوارب التي تمر تحتها دوماً.

كانت كنيسة سان بارتولوميو بالقرب من نهاية الجسر في سان ماركو وهي كنيسة التجار الألمان الذين عاشوا وعملوا في بورصة السلع الألمانية المتاخمة للقناة.

على الجانب الآخر من جسر ريالتو يوجد سوق الطعام المزدحم.

حيث يتسوق الطهاة المنتجات الطازجة والمأكولات البحرية في شوارع سان بولو الضيقة.

خارج السوق توجد متاجر للحرفيين واستوديوهات صنع الأقنعة وهي واحدة من أفضل الأماكن للتسوق في البندقية.

ستجد أيضاً أماكن لتناول الطعام تمتلئ بالسياح وكلها أماكن قريبة من سان ماركو.

Scuola Grande di San Rocco

تمّ بناء هذا المبنى الرائع من الرخام الأبيض بين عامي 1515 و 1560 لإيواء جمعية خيرية مخصصة لسان روكو.

وبعد فترة وجيزة من اكتمالها فاز الفنان الفينيسي العظيم تينتوريت من القرن السادس عشر في مسابقة لرسم لوحة مركزية لسقف المبنى.

حيث قام بتزيين الجدران والسقوف بدورة كاملة من اللوحات التي تعتبر تحفة فنية للفنان.

وأقدم الأعمال تعود إلى 1564 و 1576 وتمثل تمجيد القديس روش.

مع أنّ الإضاءة ليست جيدة كفاية واللوحات مظلمة بألوانها.

لكن لا يزال بالإمكان تقدير تلك الابتكارات الفنية في استخدام الضوء والألوان ويمكن رؤية الأسقف بسهولة أكبر باستخدام إحدى المرايا الموجودة في المبنى.

مورانو وبورانو مركز السياحة في البندقية

لن تكتمل الرحلة إلى البندقية بدون القفز على متن فابوريتو للركوب عبر البحيرة إلى مورانو.

وهي موطن عمال الزجاج الأسطوريين في البندقية وتمّ إرسالهم إلى هنا في القرن الثالث عشر على أمل تقليل مخاطر نشوب حريق من أحد الأفران الزجاجية التي تجتاح مركز البندقية المضغوط بإحكام.

وكما هو مرجح فإن الأمر كله كان يتعلق بالحفاظ على أسرار احتكار البندقية لهذه الحرفة.

لم يكن هذا أمراً بسيطاً بالنسبة إلى البندقية حيث أصدر قرار يقضي بأن نافخ الزجاج إذا أخذ مهنته إلى بلد آخر على حساب الجمهورية فسيطلب منه العودة، ويجب أن يلقى أقرب أقاربه بالسجن حتى يدفعه إحساسه العائلي للعودة.

وإن رفض تتخذ إجراءات سرية للقضاء عليه أينما كان.

أما اليوم فعلى جانبي القناة نجد صالات عرض واستوديوهات زجاجية، تعرض كل شيء من الحلي المستوردة إلى الأعمال الفنية الرائعة.

كما يوجد داخل قصر جوستينيان الذي يعود تاريخه إلى القرن السابع عشر متحف الزجاج.

وفيه واحدة من أكبر وأهم مجموعات زجاج البندقية من عصر الرومان إلى القرن العشرين.

تجمع كنيسة Santi Maria de Donato ميزات كثيرة نتيجةً لاختلاف مراحل البناء بين القرنين السابع والثاني عشر>

ونلاحظ بشكل خاص أعمدة الرخام اليوناني مع تيجان البندقية البيزنطية وأرضية الفسيفساء التي تعود إلى القرن الثاني عشر>

مع أشكال حيوانات وسانت دوناتو فوق المذبح الأول على اليسار والذي يعود تاريخه إلى عام 1310 وهي أقدم مثال على الرسم الفينيسي.

وبقفزة سريعة إلى قرية بورانو وهي قرية صيد تضم منازل مطلية ببراعة ومعروفة تاريخياً بصناعة الدانتيل>

يساعدك متحفها الصغير على التمييز بين الشيء الحقيقي من الواردات الرخيصة الموجودة في المحلات.

مجموعة بيجي غوغنهايم 

توجد المجموعات الفنية الشخصية للوريثة Peggy Guggenheim في منزلها السابق بجانب Grand Canal.

على الرغم من أن معظم المتاحف الفنية في إيطاليا مليئة بأسياد العصور الوسطى وعصر النهضة.

إلا أنّ هذا المتحف يركز على الفن الأميركي والأوروبي من النصف الأول من القرن العشرين.

يعدّ المبنى المنخفض بتصميمه الداخلي الأبيض الاحتياطي مكاناً مناسباً لهذه الأعمال الجريئة والدرامية في كثير من الاحيان.

والتي تمثل المدارس التكعيبية والمستقبلية والتعبيرية التجريدية والسريالية والمدارس الطليعية للرسم والنحت.

وتشمل المجموعة الدائمة أعمال بيكاسو دالي براك، ليجيه موندريان كاندينسكي، بول كلي، آرنست، ماغريت، وبولوك.

مجموعة بيجي غوغنهايم 
السياحة في البندقية

سانتا ماريا جلوريوسا دي فراري

بدأ الفرنسيسكان هذه الكنيسة القوطية في حوالي عام 1340 وانتهت بإكمال الواجهة والداخل في منتصف القرن الخامس عشر.

ويعد كامبانيل المثير للإعجاب الذي يعود إلى القرن الرابع عشر ثاني أعلى مبنى في المدينة.

على الرغم من أنّ التصميم الداخلي يتماشى مع الأسلوب البسيط للكنائس الفرنسيسكانية إلا أنّه يحتوي على ثروة من الكنوز الفنية.

يوجد في الجناح الأيمن تمثال خشبي هام للقديس يوحنا المعمدان من قبل النحات الفلورنسي دوناتيلو وتمّ إنجازه عام 1451.

في الجناح الأيسر تم إنشاء تمثال القديس يوحنا المعمدان على قاعدة كابيلا كورنارو من قبل النحات والبناء الرئيسي جاكوبو سانسوفينو.

أما جوقة الرهبان فهي مثال بارز على نحت الخشب لماركو كوزي مع نقوش للقديسين ومشاهد من البندقية.

سيدهشك الضريح الهرمي الذي صنعه طلاب النحات أنطونيو كانوفا في الممر الشمالي

متحف الفنون الجميلة

يسمى هذا المتحف أكاديميا ويقع على القناة الكبرى.

ويحتوي على أهم وأشمل مجموعة من اللوحات الفنية الفينيسية التي تعود إلى القرنين الخامس عشر والثامن عشر.

تمّ تجميع الكثير من الأديرة والكنائس التي تمّ إغلاقها وإزالة قصور العائلات النبيلة.

تتميز بعض صالات العرض مثل المعرض الأول الذي يحتوي على اللوحة القوطية الفينيسية بسقوف منحوتة ومذهبة تعود إلى القرن الخامس عشر.

يتم ترتيب الأعمال ترتيباً زمنياً بحيث لا يمكنك تتبع تطور الأنماط فحسب، بل يمكنك أيضاً مقارنة  أعمال المعاصرين.

أبرز لوحات القرنين الخامس عشر والسادس عشر هي القديس جورج لاندريا مانتيجنا وسانت جيروم وصورة المسيح بقلم فيتوري كارباتشيو.

اقرأ أيضاً: فنادق رخيصة في ايطاليا قائمة بأسعار أرخص الغرف الفندقية في ايطاليا.

سانتا ماريا دي ميراكولي 

بعد عظمة سانت مارك الشاسعة والامتداد الشاهق لفيراري.

فإنّ سانتا ماريا دي ميراكولي الصغيرة تشبه النسيم المنعش.

وهي تحفة من فن العمارة في عصر النهضة المبكرة من تصميم بيترو لومباردو.

تمّ بناء صندوق الجواهر هذا من رخام الباستيل المرصع من عام 1481 إلى عام 1489 لتكريس صورة معجزة السيدة مريم العذراء.

على عكس الكنائس الأخرى في البندقية التي تم تزيين واجهاتها بزخارف معمارية وتماثيل.

استخدم لومباردو الرخام الملون المتطابق بشق الأنفس لإنشاء أنماط دقيقة من الورود والدوائر والمثمنات والصلبان على الواجهة تستمر الطريقة في الداخل، مما يزيد من تأثير الأسقف ذات القبة الذهبية المرتفعة فوق الجدران الخامية الرمادية.

سانتا ماريا دي ميراكولي 
السياحة في البندقية

السياحة في البندقية في جزيرة تورسيلو 

تأسست هذه الجزيرة في وقت مبكر من القرن السابع،

ومع حلول القرن الثاني عشر أصبحت مدينة تجارية مزدهرة تحوي على الكثير من الكنائس والقصور وأحواض بناء السفن،

ولم يتبقَ من كلّ ذلك سوى كنيستين والقليل من المنازل المنتشرة فوق الجزيرة الكبيرة.

يمكنك الحصول على فكرة عن أهمية تورسيلو من كاتدرائيتها المخصصة التي بنيت عام 639 وتعتبر أفضل مثال متبقي عن العمارة الفينيسية البيزنطية.

أعيد بناؤها في عام 834 و 1008، وأضيف الرواق واثنان من الأبراج الجانبية في القرن التاسع.

ويعود جزء كبير من المبنى إلى القرن الحادي عشر، والفسيفساء المبطنة بداخل الكاتدرائية رائعة.

وأقدمها موجود في الكنيسة الموجودة على يمين المذبح العالي.

حيث يظهر تأثير بيزنطي قوي على ملائكة القرن الحادي عشر الذين يحملون ميدالية مع آباء الكنيسة.

فسيفساء القرن الثاني عشر محاطة بالزهور كلها على خلفية ذهبية.

أما الجدار الغربي فمغطى بطبقات من الفسيفساء البيزنطية ليوم القيامة من أواخر القرن الثاني عشر أو أوائل القرن الثالث عشر.

إلى جانب المنحوتات الرخامية المفصلة بشكل رائع على الشاشة الخشنة.

لاحظ أرضية الفسيفساء التي تعود إلى القرن الحادي عشر والمنبر والتي تمّ تجميعها في القرن الثالث عشر من الأجزاء السابقة.

بحوار الكاتدرائية توجد كنيسة سانتا فوسكا الصغيرة التي تعود إلى القرن الحادي عشر على مخطط مركزي بيزنطي.

وتتضمن تذكرة الدخول الخاصة بك المتحف التاريخي المثير للاهتمام مع القطع الأثرية من العصور القديمة إلى القرن السادس عشر.

ليدو مقصد السياحة في البندقية

كان الشريط الرملي الطويل الذي يفصل بحيرة البندقية عن البحر الأدرياتيكي أول منتجع شاطئي حقيقي في أوروبا.

وفي مطلع القرن العشرين كانت الحفرة المائية الأكثر أناقة في اوروبا للملوك والمشاهير.

واليوم لا تزال الفنادق الكبرى التي أقاموا فيها ترحب بالزوار ولا تزال تمتلك الشواطئ الرملية الجميلة.

تقع الشواطئ العامة في الطرف الشمالي من الجزيرة، بالقرب من كنيسة سان نيكولو حيث يتم تبجيل رفات القديس نيكولاس بعد جدل كبير بين البندقية وباري.

والتي تدعى أيضاً رفات القديس وتم تأسيسها من قبل خبير تشريحي لهما بمطالب بالتساوي فحوالي نصف الهيكل العظمي بما في ذلك الجمجمة موجود في باري والنصف الآخر في ليدو.

كما يمكن القيام بحولة سياحية في ليدو سيراً على الأقدام أو بالدراجة المستأجرة أو برحلة بخارية.

الجزيرة مليئة بالفيلات والفنادق على طراز فن الآرت نوفو لرؤية الفيلات تجول على طول بعض الشوارع الجانبية.

وفي أغسطس تعدّ ليدو مكاناً لمهرجان السينما الدولي الذي يقام في Palazzo del Cinema.

السياحة في البندقية
السياحة في البندقية

نصائح جيدة للسياحة في البندقية

استكشف الجزر: من أهم المعالم البارزة لمعظم السياح القادمين إلى البندقية هي جزر مورانو وبورانو.

وأسهل طرق لاستكشاف هذه الجزر هي جولة مدتها خمس ساعات والتي تشمل النقل بالزورق البخاري إلى الجزر.

مع زيارات إلى مصنع نفخ الزجاج في مورانو وصانعي الدانتيل في بورانو.

مشاهدة المعالم السياحية وركوب الجندول: تعتبر البندقية أحد المتاهات فإن كنت لا تمتلك الكثير من الوقت فإن القيام بجولة بصحبة مرشد تعد فكرة جيدة.

حيث سيقدم لك فرصة للتعرف على تاريخ المواقع أثناء تجولك في المدينة ثم الاسترخاء والاستمتاع بالمناظر الطبيعية على متن الجندول.

وبدلاً من ذلك وللاستمتاع ببعض الأجواء يمكنك مشاهدة المواقع من الماء في رحلة جندول مشتركة مدتها 35 دقيقة.

وفي الختام فإن البندقية تعدّ من أجمل المناطق السياحية في إيطاليا والتي يقصدها الزوار من جميع أنحاء العالم للتمتع ببهاء وجمال وغرابة الطبيعة في هذه المدينة الساحرة.

قد يهمك أيضاً: مدن إيطاليا الأجمل للزيارة والاستمتاع بعطلة مميزة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي !!